انفجرت سيارة مفخخة في منطقة تنتشر فيها النوادي الليلة في الجنوب التايلاندي ما أدى لمقتل شخص وجرح أكثر من 30 آخرين .

ووقع التفجير في ساعة متأخرة يوم أمس أمام فندق في باتاني، إحدى الولايات الثلاث الجنوبية ذات الغالبية المسلمة والتي تشهد تمردا ضد الدولة ذات الغالبية البوذية.

وقال اللواء “ثانونغساك وانغسوبا” قائد شرطة باتاني لوكالة فرانس برس اليوم “حتى الآن الحصيلة هي قتيل وأكثر من 30 جريحا” مضيفا أن “مبنى الفندق أصيب بأضرار بالغة”.

وأظهرت الصور من موقع الانفجار نيرانا تشتعل على الطريق أمام واجهة الفندق المدمرة فيما كانت الشرطة تبحث بين الركام. ودمرت سيارات في الجوار كما لحقت الأضرار بملاه ومراكز تدليك ومطاعم.

ونفى “براويت ونغسوان” نائب الحاكم العسكري في تايلاند في حديث للصحافيين بعد التفجير أمام الفندق في باتاني، أي صلة بين الهجمات في البلدات السياحية في وقت سابق هذا الشهر، والتمرد الانفصالي في الجنوب.

وباتاني ليست مقصدا سياحيا، لكن محللين يقولون إن المتمردين يوجهون رسالة بعد هجمات منسقة بالقنابل وحرائق متعمدة ضربت بلدات سياحية في 11-12 غشت أدت لمقتل أربعة أشخاص وجرح 37 آخرين بينهم أوروبيون.

وغالبا ما يوجه المتمردون الجنوبيون هجماتهم إلى ضباط الأمن ورموز الدولة لكنهم يستهدفون أحيانا أماكن السهر الليلية.