أعلنت الشرطة النيجيرية اليوم أن حشدا من المسلمين الغاضبين قتل ثمانية أشخاص في نيجيريا بإحراق منزل رجل حاول إنقاذ طالب مسيحي متهم بالإساءة للدين.

وقال الناطق باسم شرطة ولاية زامفارا شاهو محمد بشأن الحادث الذي وقع الاثنين في قرية تالاتا مافارا، إن “ثمانية أشخاص قتلوا في المنزل الذي أحرقه الحشد الغاضب من الإساءة المفترضة للدين”.

وأوضح الناطق باسم الشرطة أن طلابا مسلمين في هذه القرية احتجوا على أقوال زميل مسيحي واعتبروها مهينة للنبي محمد فقاموا بمهاجمته.

وحاول مسلم كان شاهدا على الحدث حماية الطالب المسيحي ورافقه إلى مقر الشرطة، فقام حشد من الطلاب المسلمين بإضرام النار في منزل هذا الرجل الذي كان فيه ثمانية أشخاص.

وقال المتحدث باسم الشرطة إن “الرجل الذي أنقذ الطالب وزوجته ليسا بين الضحايا”.

وشاهد مراسل وكالة فرانس برس الذي عبر المدينة بعيد أعمال العنف، حواجز عديدة للشرطة والجيش وعددا من الطلاب يغادرونها

ومنع التجوال في المدينة من الفجر وحتى غياب الشمس، بينما أغلق المعهد الفني الذي يدرس فيه الطلاب المتورطون في الحادث.