أعلنت قناة “سي سي تي في” الصينية، وفاة آنا روشيل، أصغر معمرة في العالم ، رغم أن عمرها لا يتجاوز 19 عاماً، إلا أن إصابتها بمرض “الشيخوخة المبكرة” يجعل جسدها يبدو أكبر من سنها بمعدل 8 مرات عن الحجم الطبيعي.

وقالت “سي سي تي في”، إن الفتاة الفلبينية أصغر معمرة في العالم توفيت في عمر الـ19، وعمر جسدها 150 عاما، نتيجة إصابتها بالمرض المعروف باسم “بروجيريا”، التي أكدت الأبحاث والدراسات الطبية أن أصحابه لا يعيشون لأكثر من 14 عاماً.

وتُظهر صور الفتاة، سناً لا يتوافق مع حجم جسدها الصغير، إذ يتسبب المرض في جعل المصاب يشيخ بوتيرة أسرع من الأشخاص الأصحاء.
4119-jpg-4578881715391617
وتعود أسباب الإصابة بـ”بروجيريا”، إلى تحول في بروتين يسمى “بروجيرين” وفي أغلب الحالات يموت المصابون به في سن الـ14 عاماً، في المتوسط نتيجة للإصابة بنوبات قلبية وسكتات دماغية.

والغريب، أن ضحايا المرض يولدون كأطفال طبيعيين، ولكن ما إن يبلغ أحدهم الشهر الثامن، تظهر عليه أعراض الشيخوخة المتسارعة، ولا يعتبر هذا المرض وراثياً بل ينتج عن طفرة جينية تصيب الجنين وهو في بطن أمه.
2168-jpg-19179624716758629
وذكرت مؤسسة أبحاث مرضى “البروجيريا”، أن هنالك 80 طفلاً في العالم مصابون بهذا المرض، اثنان منهم في الفلبين.