ذكرت مصادر إعلامية كندية بأن الشرطة قتلت في بلدة صغيرة بأونتاريو مشتبها به في التخطيط لشن هجوم بقنبلة في مكان عام، إثر تلقيها معلومات موثوقة عن نيته تنفيذ “عمل إرهابي”.

وأكدت مصادر أمنية أن الشاب آرون درايفر البالغ من العمر 24 عاما، كان قد أوقف العام الماضي بسبب تأييده لـ”داعش” الذي عبر عنه على شبكات التواصل الاجتماعي، وكان قد صدر بحقه في وقت سابق من العام الحالي أمر قضائي بعدم الاتصال بأي منظمة “إرهابية” بما في ذلك تنظيم داعش، ليتم الإفرج عنه لاحقا في فبراير/شباط الماضي ووضعه تحت مراقبة قضائية صارمة.

وقال أحد أفراد أسرة القتيل لشبكة التلفزيون العامة “سي بي سي” نقلا عن الشرطة إنه قتل عندما كان يستعد لتفجير عبوة ناسفة.

وأضافت الشرطة أن تحقيق الطب الشرعي مازال جاريا، ولم يعرف هدف ما وصفته بهجوم خطط له درايفر.