أقدم مسؤول عسكري صيني رفيع المستوى على الانتحار عن طريق أخذ جرعة زائدة من الحبوب المنومة، ليصبح بذلك المسؤول العسكري الثالث الذي ينهي حياته خلال أسبوع

وبحسب المصادر الإعلامية فإن اللواء تشن جي (54 عاما)، الذي نظم حفل عودة هونغ كونغ إلى الصين عام 1997، قتل نفسه عن طريق أخذ جرعة زائدة من الحبوب المنومة.

وبحسب المصادر فإن المسؤول توفي في 5 غشت الحالي أي قبل يوم واحد من ترقيته المقررة في الـ 6 من الشهر الحالي.

وتعد هذه الحالة هي الثالثة من حالات الانتحار بين مسؤولين بارزين في الجيش الصيني خلال أسبوع، ويميل مراقبون إلى ربط هذه الحوادث مع تحقيقات مكافحة الفساد، التي نفذت في صفوف جيش التحرير الشعبى الصيني.

من جهة أخرى أصدرت محكمة بمقاطعة هونان وسط الصين الجمعة 19 غشن حكما على مسؤول سابق بالمقاطعة بالسجن 12 عاما بتهمة الفساد وسوء استغلال السلطة.

وقد قضت المحكمة الشعبية المتوسطة بمدينة تشنتشو بتجريد ما يونغ، النائب السابق لأمين اللجنة للحزب الشيوعى بمقاطعة هونان، من أصول شخصية تبلغ قيمتها مليون يوان (150 ألف دولار أمريكي) بعد إدانته بقبول رشى تبلغ قيمتها 3.68 مليون يوان.

وأضافت المحكمة أنه تم الكشف أيضا عما قام به من تنظيم لعملية إعادة عائدات نقل أراضي بقيمة 5.8 مليون يوان إلى متعهدين عقاريين، ما ألحق خسارة كبيرة بأموال الدولة.

يذكر أن ما يونغ أقر بجرائمه وأدلى باعترافات فى المحكمة.