بشكل مثير اختار جندي متقاعد اشتهر بـ”مول الزويجة” بحي الرشاد بمدينة تازة السفلى الاعتصام بمنزله وتعليق جدارية سوداء على واجهة منزله بالاضافة إلى يافطة بها نسخ من الشكايات التي تقدم بها طوال سنة كاملة إلى عامل الاقليم ورئيس المجلس البلدي لتازة.

الشكايات التي علقها المحتج كان يطالب من خلالها السلطة بالتدخل لرفع الضرر الذي أصابه وقلب حياته رأسا على عقب، المتمثل في تسرب مياه الصرف الصحي من عمارة مجاورة له إلى داخل منزله.

هذه الطريقة في الاحتجاج التي اختارها الجندي المتقاعد استنفرت الأجهزة الأمنية التي حلت بعين المكان وقامت بأخذ صور للجدارية السوداء واليافطة والمياه العادمة المتسربة بالمنزل.