شجعت منظمة الأغذية والزراعة “الفاو” على القيام بالأبحاث والدراسات الخاصة بعلم الحشرات بعد أن اكتشفت أن هناك العديد من الدول تعتمد في غذائها على الحشرات التي تحتوى على بروتينات مثل الموجودة في اللحوم، وخاصة أن الإنتاج الحيواني لم يعد كافيا لغذاء سكان الكرة الأرضية خاصة في السنوات القادمة، وظهر ذلك في اليابان والصين وكوريا الجنوبية الذين أصبحوا يستخدمون دودة الحرير والجراد وصرصار الليل، وتبين أن هناك 1900 نوع من الحشرات الغنى بالبروتينات والتي تستخدم كغذاء في أسيا وأفريقيا وأمريكا اللاتينية.
وفي فرنسا اكتشف الباحث رووان فيسار أثناء زيارة لتايلاند هذه الحشرات ونقلها إلى أهله كي يتذوقوا طعمها، بل وأكثر من ذلك أقام مزرعة في فرنسا لتربية هذه الحشرات وقسمها إلى نوعين انسكتو لاستخدامها لغذاء الرياضيين وقدم كتالوجا به 60 منتجا و13 نوعا من أنواع هذه الحشرات ومنها البق، وقد افتتح مطعما في مدينة نيس لتقديم هذه المأكولات.