لقى 11 شخصا مصرعهم جراء فيضانات سببتها أمطار غزيرة هطلت في مناطق متفرقة من ولاية لويزيانا الأمريكية، حسبما نقلته وكالة رويترز، اليوم، استنادا إلى السلطات المحلية.

وأوضحت السلطات أن الفيضانات ألحقت أضرارا بحوالي 40 ألف منزل في لويزيانا، وأن أكثر من 8 آلاف شخص تم نقلهم إلى مراكز إيواء مؤقتة.

وأكدت السلطات أن فرق الطوارئ قد أنقذت أكثر من 20 ألف شخص، وأن عملية البحث عن المنكوبين مستمرة.

وكان الرئيس الأمريكي باراك أوباما أعلن يوم 15 غشت، ولاية لويزيانا منطقة كوارث، وذلك بعد مقتل 5 أشخاص في حصيلة أولية حينها، وإجلاء أكثر من 7 آلاف شخص حاصرتهم سيول جارفة.