حالة ومشهد من الصدمة و العجز و الإنكسار ، بدى على وجه قاضي الأحداث الذي وقفت أمامه طفلة تبلغ من العمر 16 عاما ، بعدما سردت أن والدتها أرغمتها على ممارسة الدعارة في دبي لتجمع لها المال بغرض سداد مصاريف ” الحج “.

وكشفت وسائل إعلام من دبي أن طفلة باكستانية أوهمتها أمها بموافقة والدها أنها ستعمل في صالون نسائي في دبي، لمساعدة الام في جمع مصاريف “الحج” و كذا علاج جدها و جدتها.

وكانت الصدمة كبيرة بعدما تلقت الطفلة مكالمة من والدتها التي أفصحت لها عن المهنة الحقيقية التي ستمارسها في دبي  و بمجرد علم الفتاة أن والدها يعلم بالأمر وافقت وسلمت أمرها لخالقها، وهو الحادث الذي جعل القاضي يحكم ضد الزوجين بعد متاجرتهما في طفلتهما.