استدعى مسن أمريكي رجال الإطفاء أكثر من 1100 مرة إلى منزله على مدى 3 سنوات، لمساعدته على الخروج من السرير والعودة إليه لعدم قدرته على فعل ذلك بمفرده.

ويحتاج جورج نيميك إلى المساعدة مرتين في اليوم على الأقل للخروج من سريره، ويستدعي رجال الإطفاء إلى منزله في كل مرة احتاج فيها إلى المساعدة، وتحولت الرحلة إلى منزل السيد جورج وزوجته إلى روتين يومي بالنسبة لرجال الإطفاء.

وقالت الزوجة شيرلي نيميك لقناة “سي بي إس6” التي أجرت تحقيقاً حول الموضوع: “أردنا أن نبقيه في المنزل، والمساعدة الوحيدة التي يحتاجها هي الخروج من السرير والعودة إليه”.

ولا يعتبر الزوجان مؤهلين للحصول على مساعدة الخدمات الاجتماعية، كما أنهما غير قادرين على تغطية تكاليف الرعاية الصحية المنزلية، ولذلك، وعلى مدى الأعوام الثلاثة الماضية، زاره رجال الإطفاء من قسم “فرجينيا بيتش” مرتين في اليوم دون كلل أو ملل.

ويقول كينيث برغيت رئيس قسم الإطفاء في المقاطعة: “عندما نتلقى اتصالاً لا يكون السؤال إن كنا سنذهب أم لا، بل هذه الحالة طارئة وتستدعي تدخلنا”.

إلا أن رغيث يقول إن قسم الإطفاء يتفهم الوضع بالنسبة للزوجين ولدافعي الضرائب، ولهذا السبب لم يتوانوا لحظة عن تلبية نداءات السيد نيميك كلما احتاج إليهم.

ولا يوجد تقدير رسمي حتى الآن بالتكلفة المترتبة على الزيارات المتكررة لرجال الإطفاء إلى على خزينة المدينة، لكن كل زيارة توفر على السيد نيميك مبلغ 150 دولار.