هاجمت عصابة قبيل آذان مغرب مسجدا بدوار “أولاد يحيى” جماعة تسلطانت ضواحي مراكش، حيث حاول المهاجمين  منع الإمام و المصلين من تأدية شعائرهم الدينية مطالبين الإمام بمغادرة المسجد تحت التهديد .

هذا وكشفت مصادر أن الامام الذي ظل يمارس مهامه بهذا المسجد لأزيد من 35 سنة، يتميز بحسن السيرة و السلوك، وموضوع تهديده له علاقة بحسابات و تصفيات اشتعل فتيلها من شهر رمضان الفضيل.

وسادت حالة من الاستنفار أمام المسجد حيث تمت المناداة على عناصر الدرك الملكي، إذ أن الحادث الذي هز المنطقة أمس، يذكر بالفاجعة التي حلت قبل أيام بتطوان، وراح ضحيتها إمام وأحد المصلين، بعدما تم قتلهما  من طرف متشدد.