ابتكرت شركة “أي.بي.أم” الأمريكية للإلكترونيات رقاقة إليكترونية تعمل مثل العقل البشري تحمل اسم “ترو نورث”، وتعمل بنفس طريقة الخلايا العصبية للمخ، حيث تتبادل الرسائل القصيرة فيما بينها خلال عملية معالجة البيانات.
وتتكون الرقاقة من 4096 نواة حوسبية صغيرة الحجم تكون فيما بينها قرابة مليون خلية عقلية رقمية و256 وصلة إلكترونية، وفقاً لما ذكره موقع الإلكتروني “سي نيت” المتخصص في تكنولوجيا المعلومات.
ويختلف التصميم الجديد للرقاقة الذي يعرف باسم “الحوسبة العصبية”، اختلافاً جذرياً عن تصميم الرقاقات الإلكترونية التقليدية التي تستخدم لتشغيل البرمجيات المختلفة، حيث يمكن للرقاقة الجديدة معالجة كمية كبيرة من البيانات دون استهلاك حجم كبير من الطاقة مثل الرقاقات التقليدية.
ومن جانبها، تعمل شركة سامسونغ الكورية الجنوبية للإلكترونيات على الاستفادة من الرقاقة الجديدة في مجال تصوير الفيديو الرقمي.
ونقل موقع “سي نيت” عن إيريك ريو نائب رئيس قسم الأبحاث في معهد سامسونغ للتكنولوجيا المتطورة قوله إن استخدام الرقاقة الجديدة أدى إلى تطوير كاميرا يمكنها التقاط ألفي كادر للتصوير بالفيديو في الثانية الواحدة، في حين أن كاميرات التصوير الرقمي العادية يمكنها التقاط 120 كادر فقط في الثانية.
وتساعد هذه السرعة الفائقة في تصوير الفيديو في إعداد خرائط ثلاثية الأبعاد وتحسين خواص السلامة في السيارات ذاتية القيادة فضلاً عن تطوير أجهزة تحكم عن بعد يمكنها فهم الإشارات الحركية البشرية.
وأكد ريو أن منظومة سامسونج التي تعتمد على رقاقة “ترو نورث” تتميز بالفعالية حيث أنها تستهلك حوالي 300 مللي وات من الطاقة، وهو ما يمثل قرابة واحد على مئة من طاقة معالج الكمبيوتر المحمول وواحد على عشرة من طاقة معالج الهاتف الذكي.
وبفضل الرقاقة الجديدة، استطاعت منظومة سامسونغ التعرف على إشارات حركية باليد للتحكم في جهاز تلفزيون، حيث استطاعت المنظومة التعرف على التلويح باليد وحركة الأصابع من مسافة عشرة أقدام.