قال نجم الأغنية الدينية ماهر زين إنه يعتبر المنتج والملحن الموسيقي المغربي “ريدوان” أحد عوامل نجاحه الفني العالمي.

وصرح الفنان السويدي، اللبناني الأصل، اليوم الاثنين، في ندوة صحافية قبيل إحيائه حفلا على منصة النهضة في إطار الدورة الرابعة عشرة لمهرجان “موازين..إيقاعات العالم”، أنه تعلم الكثير من الموسيقي العالمي ريدوان في الأعمال التي جمعتهما وسيكون سعيدا بالعمل معه في مشاريع فنية مستقبلية.

وتحدث ماهر الذي اشتهر بأغانيه ذات الطابع الديني، في قالب ايقاعي غربي، عن علاقة خاصة “عاطفية وروحية” مع المغرب، وطنجة تحديدا، من حيث تنحدر زوجته، ذات الأب المغربي والأم السويدية.

وحول خصوصية الأغنية الدينية التي يؤديها، شدد ماهر زين على أنه لا يتخذ موقع الشيخ أو الإمام، وإنما يؤمن بدور الموسيقى في تبليغ رسائل تحمل قيم الاسلام وعمقه الانساني.

وأوضح أن الطابع الديني للأغنية لا يعني ارتباطها حصرا بجانب شعائري وإيماني محدد، بل تشمل خطابا لحياة في مجمل أوجهها، كما أن هذا التخصص لم يمنعه من أداء أغاني عن الحب وأخرى للأطفال. وأكد أنه يريد أن يروج عبر الأغنية لصورة اسلام ومسلمين لا يختلفون عن البشر، يعيشون حياة عادية، يحزنون ويفرحون ويحبون…

يذكر أن ماهر زين، وهو أيضا كاتب كلمات وملحن، ازداد في مدينة طرابلس بلبنان سنة 1981، ورحل رفقة عائلته إلى ستوكهولم بالسويد حيث قضى فترة شبابه.

واشتهر في سنة 2009، بنشيد السلام الذي كتبه في رد فعل على أحداث غزة بعنوان “بالستاين ويل بي فري” (فلسطين ستتحرر). ويجمع هذا الفنان في تأليف أغانيه بين أنواع موسيقية مثل “آر أند بي” وألوان من الموسيقى العالمية.

وحقق ماهر زين نجاحه الكبير في سنة 2004، حينما أصدر أول ألبوم له تحت اسم “شكرا يا الله” الذي حطم أرقاما قياسية في المبيعات، فيما تمت ترجمة أغنية “إن شاء الله” باللغة الفرنسية والعربية والتركية والملايوية.