بعد التربصات المستفزة لموريطانيا والجزائر بالحدود المغربية ينضاف زعيم البوليساريو غالي الرحماني

لينفذ بدوره زيارة لقواته الوهمية في الحدود قرب الصحراء المغربية.
وهذه  هي المرة الاولى التي ينزل فيها الزعيم المتهم باغتصاب مواطناته المنحدرات من تندوف إلى المناطق العسكرية قرب الحدود المغربية.

 وقالت مصادر صحراوية أن زعيم البوليساريو سيعلن عن قرارات عسكرية مهمة يدشن بها خلافته لمحمد عبد العزيز المراكشي.

وقالت المصادر ذاتها أن غالي سيقف على جاهزية مختلف تشكيلات عساكر الحركة الانفصالية الموجودة بالخطوط الامامية لمختلف النواحي العسكرية