معاد الباين، ل”ماذا جرى”

على بعد أسابيع قليلة من الانتخابات التشريعية يعاني حزب الحركة الشعبية من نزاعات وتمزقات داخلية تبدو مؤلمة بسبب السباق المحتد داخل منطقة متقاربة جغرافيا وسياسيا  وهي خريبكة والفقيه بنصالح اللتان تجمعان تنافسا قويا بين الوزيرين الحركيين لحسن حداد ومحمد مبديع.

وقد انتقلت المنافسة الشرسة بين الوزيرين إلى المقر المركزي للحزب مع توقع اكيد بتدخل عناصر قوية أخرى كحليمة العسالي ومحمد اوزين.