اهتزت المركز الترابي لعرباوة ضواحي مدينة القنيطرة على وقع حادث خطير، حينما أقدم رقيب بالدرك الملكي في عقده الثالث، أمس، على إطلاق خمس رصاصات على زميله استقرت اثنان منها في رقبته، ليسقط جثة هامدة غارقا في بحر من الدماء.
وحسب مصادر محلية فإن بداية وقائع هذا الحادث الخطير كانت حينما دخل الرقيب إلى المركز من أجل استلام عهدته والبداية في عمله على الساعة السابعة مساء٬ إلا أنه دخل في مشادات كلامية مع زميله لتتطور الأمور ويستل سلاحه الوظيفي مطلقا عليه خمسة رصاصات ليرديه قتيلا.
وأضافت المصادر ذاتها بأنه ومباشرة بعد وقوع الحادث تم اعتقال الدركي ووضعه تحت التحقيق بإشراف من النيابة العامة، بينما تم نقل جثة الهالك على مستودع الأموات بمستشفى القنيطرة