عرفت مدينة تمنراست الجزائرية ومنذ يومين ماضيين أمطارا غزيرة وصفها البعض بـ “الطوفانية” تسببت في تعطل حركة السير في عدد من الأحياء طوال فترة تساقط الأمطار، وخلقت حالة من الهلع بعدما غمرت المياه المنازل وكشفت عيوب التنمية بالجزائر، نتيجة غياب مسالك مجرى المياه.

وقد شهدت المدينة أمطارا غزيرة تسببت في سيلان الأودية حيث انحرفت الأودية عن مسارها الاعتيادي جراء انهيار جدار الحماية المحايد لواد تمنراست، وأدت إلى تشقق الطرقات بوسط المدينة.

وتمكنت مصالح الحماية المدينة الجزائرية من انتشال جثة شابين بأحد البرك المائية الناجمة عن سيلان الأودية، فيما نجى 27 شخصا كانوا عالقين بواد تمنراست، إثر محاصرة مياه الأمطار لهم وإخراج ثلاث سيارات من الواد، غير أنن بعضهم اصيب بجروح متفاوتة.