أقدم أب أفغاني على ارتكاب جريمة لا تغتفر بتزويج ابنته ذات الـ 6 سنوات لرجل في الـ 55 من العمر مقابل ماعز وبعض الأرز وأكياس من الشاي والسكر.

وكشفت صحيفة “ذا صن” البريطانية عن جريمة هزت مشاعر منظمات حقوق الإنسان، حيث قام أب بتزويج ابنته الصغيرة لرجل قدم له ماعزا وأشياء أخرى.

وبرر الأب تصرفه هذا بأنه غير قادر على إعالة أسرته ما اضطره للموافقة على تزويج طفلته لمن قدم له تلك العطايا.

ونشرت الصحيفة مقطع فيديو ظهرت فيه الطفلة “غاريبغول” وهي تبكي بحرقة بعد أن أخذها الزوج ويدعى “سيد عبد الكريم” إلى منزل أحد أقاربه بإقليم غور في أفغانستان.

وكان عبد الكريم وعد والدها أنه لن يقترب من البنت أو يلمسها حتى تصل سن الـ 17، لكن إحدى قريبات الفتاة، والتي أبلغت عن الجريمة، أكدت أن الرجل تعدى على البنت ليلة أخذها إلى بيت قريبه.

ورصد الفيديو الرجل وهو يواسي ابنته عندما ألقت السلطات الأمنية القبض عليه، وكان قد تلقى ضربات من نساء في القرية بعد أن اكتشفن ما قام به، كما اعتقلت الشرطة أيضا الزوج المسن.

ونقلت الصحيفة تصريحات لرئيسة مكتب حقوق المرأة في محافظة “غور”، أكدت فيه أن هذه القضية من أكبر اهتماماتها، مشيرة إلى أن البنت حالياً تعيش مع والدها وهما في أمان.

يذكر أن مسحاً أجرته الأمم المتحدة عام 2011 أكدت من خلاله أن 46.4 % من الزيجات في أفغانستان تتم لنساء أقل من سن الثامنة عشر.

ويعد الزواج إجباريا للفتيات في أفغانستان بالنسبة للبنات تحت سن 16 سنة والشباب تحت سن 18 سنة، كما أنه منتشر بشكل كبير جدا، ويكثر الوضع في شرق البلاد لأن هذه المنطقة أفقر وأكثر جهلا في الدولة، فالنساء فقط في هذه المنطقة يعرفن القراءة والكتابة، أما الرجال فأميون.

والطلاق واحدة من المحظورات في المجتمع الأفغاني، فلا يمكن للسيدات أو الأطفال أن يطلبوا تصريحا بالطلاق، إلا أن أهالي القرية الفقيرة يأملون إلى جانب مكتب حقوق النساء الحكومي أن يحكم على الزوج بالسجن وطلاق هذه الفتاة الصغيرة.