معاد الباين، ل”ماذا جرى”

عرفت العلاقات المغربية الموريطانية توترا كبيرا في الآونة الاخيرة، ولم تتوقف دولة موريطانيا عن استفزاز المغرب بمنطقة الحدود مع لكتيبة أو غيرها من خلال مناورات واختراقات استفزازية متواترة، وقد قررت موريطانيا في الأسبوع القادم تشديد مراقبتها للحدود مع المغرب ومنع دخول السيارات القادمة من الصحراء المغربية، وتستعد حاليا لإجراءات أخرى ترابط بإغلاق عدة نقاط حدودية مع المغرب، وتكثيف تواجد الجنود في مناطق حدودية أخرى وتيسير التنقل في الحدود مع الجزائر ومالي، وتكثيف التنسيق وتبادل المعلومات مع الجيش الدرك الجزائري.
من جهتها قامت الجزائر بمناورة جديدة تستهدف الحدود التي تربطها مع المغرب وقررت تشييد جدار أمني عازل في الحدود التي تفعلها عن المغرب، وادعت السلطات الجزائرية أن مثل هذه الإجراءات تعزز سياستها لمحاربة التهريب من وإلى المغرب.