أثار السباح الإثيوبي روبل كيروس، نجل رئيس الاتحاد الإثيوبي للسباحة جدلا بين مشجعي أولمبياد ريو دي جانيرو لموسم 2016 بعد إحرازه تفوقا مثيرا للسخرية، دون أن يبرز قدراته ولكن ببطنه الغريب الذي لا يتناسب مع أبطال السباحة حتى في منافسة وطنية، فما بالك بأقوى منافسة دولية في الميدان.

وقد كان السباح الإثيوبي محل اهتمام الصحف الأجنبية التي أرادت أن تبحث عن السبب الذي أهله، للمشاركة بأولمبياد ريودي جانيرو 2016 لدرجة أنه كان محل حيرة المشجعين والصحفيين بخصوص وصول السباح البدين كما وصفوه لأقوى منافسة رياضية.

هذا وقد احتل كيروس ذيل، الترتيب العام في المنافسة، في المرتبة الـ 59 من أصل 59 منافسا، في زمن قدر بدقيقة و4.95 ثانية، وبفارق 17 ثانية عن السباح الأسترالي كايل تشالمرز، في مسابقة 100 متر سباحة حرة، وبهده المرتبة يكون السباح الإثيوبي قد حقق رقم قياسي سلبي في أولمبياد ريو.

وبتحقيقه هذا الرقم أصبح السباح الاثيوبي أبطئ سباح في تاريخ الأولمبياد.