يبدو أن الجزائر بإعلامها المقرب من قصر المرادية سيجن جنونها من فنانيها الذين يكنون لصاحب الجلالة الملك محمد السادس احتراما كبيرا، بل وقرر بعضهم العيش في المغرب ومغادرة الجزائر والابتعاد عن جنونها.

فقد كانت صورة الشاب فضيل وهو يظهر فيها محترما لجلالة  الملك من خلال الانحناء لصورته بإحدى المهرجانات الفنية بالمغرب، سببا في إثارة الجدل بالجزائر بين من رفض هذه الاشارة من فنان جزائري وبين من احترم اختيار الشاب فضيل لما يفعله.