في حادثة مثيرة للجدل بمدينة أكادير اختارت المطربة اللبنانية نانسي عجرم أن تتصرف بطريقة غريبة مع المنظمين، بعدما سقطت في عدد من الهفوات التي لا تمثل الفنان، ولا تعكس ما يجب أن يتحلى به من أخلاق، بعدما اختارت الفنانة التأخر عن حفل الذي كان مقررا لها قرابة الساعتين، مما جعل الجمهور الذي اقتنى التذاكر بمبلغ 80 درهما يغادر القاعة.

نانسي بعد قدومها رفضت رفضا تاما أن تصعد على خشبة المسرح لتقديم أغانيها إلا بعد أن تمتلئ القاعة، ولأن متابعة السهرة كان باقتناء التذاكر، أدى هذا الأمر إلى غياب الجمهور بشكل كبير، وهو ما اضطر معه منظمو الحفل إلى فتح الأبواب مجانا أمام الجمهور، فنتج عن ذلك سخط الذين أدوا مبالغ لمتابعة الحفل.

وقد كشف مصدر مطلع ل”ماذا جرى” أن نانسي حازت على مبلغ 80 مليون سنتيم عن سهرتها التي أدت فيها أغانيها القديمة التي يحفظها العالم العربي، دون أن تأتي بجديد لجمهورها  المغربي.