استطاع حاسوب واتسون الخارق إنقاذ حياة امرأة من خلال تشخيص إصابتها بنوع نادر من سرطان الدم عجز الأطباء عن اكتشافه.

وقد صُعِق الأطباء من معهد طوكيو للعلوم الطبية في جامعة اليابان بعد أن أعلنت شركة أي بي إم IBM أن الحاسوب واتسون تمكن من تشخيص مرض امرأة مصابة بسرطان الدم النخاعي الحاد، فيما كانت لا تستجيب للعلاج.

وتمت الاستعانة بالحاسوب العملاق واتسون بعد تلقيمه معلومات عن جينات عمرها 60 عاما، حيث كان قادرا على إجراء مقارنة بين حالة المريضة و20 مليوناً من الدراسات في علم الأورام السريرية.

وأشار الحاسوب إلى وجود شكل مختلف من أشكال سرطان الدم بعد عشر دقائق فقط، مما أدى إلى التحول نحو استخدام علاج آخر أثبت نجاحه، وفقا لـ NDTV.

جدير بالذكر أن حاسوب واتسون أنشئ في عام 2011 وأطلق عليه اسم الرئيس التنفيذي الأول لشركة أي بي إم “توماس واتسون”. ويعتبر حاسوب واتسون نظاما حاسوبيا قائما على الذكاء الاصطناعي ويحاول تقليد الطريقة التي يعمل بها الدماغ البشري من خلال التعلم الذاتي.

كما يزود الحاسوب بكميات هائلة من البيانات بالإضافة إلى أنماط معالجة اللغة، على أمل التوصل إلى حلول أسرع مما يمكن للإنسان الطبيعي فعله، حيث يكمن الهدف الأساسي لأنظمة حواسيب مثل حاسوب واتسون في اقتراح حلول للمشاكل من دون أي تدخل بشري.

ويوجد عدد من العقبات التي يجب التغلب عليها قبل بدء استخدام حاسوب واتسون في القيام بجولات يومية في المستشفيات، ويجب أن يزود للكشف عن الأمراض النادرة بمجموعة من الدراسات السريرية من أجل تحليل وتشخيص حالات المرضى.

كما يحتاج الحاسوب إلى تلقيمه بكميات كبيرة من مستودعات الحمض النووي، وهو ما بدوره يخلق مجالا أوسع للإبقاء على الخصوصية وحماية هذه البيانات.