ذكرت مصادر أمنية أن تفجيرين وقعا في مدينتين جنوب شرق تركيا أسفرا عن مقتل 8 مدنيين على الأقل وإصابة العشرات، وألقت باللوم على حزب العمال الكردستاني في الهجومين اللذين استهدفا الشرطة

فقد قتل 3 جنود وأصيب 10 آخرون اليوم عندما أطلق مسلحون صواريخ وفتحوا النار من أسلحة بعيدة المدى عبر الحدود من شمال العراق.

وذكرت مصادر أمنية أن التفجير وقع بالقرب من مستشفى “قزيل تبه” جنوب شرق تركيا واستهدف سيارة للشرطة.

وألقى مسؤولون باللوم أيضا في الهجوم الذي وقع في إقليم شرناق على مسلحي الكردستاني.

وقالت المصادر إن ” 3 مدنيين قتلوا عندما فجر مسلحو حزب العمال الكردستاني عن بعد شحنات ناسفة زرعت على الطريق في إقليم ماردين قرب الحدود السورية في هجوم استهدف حافلة تقل ضباطا من الشرطة”، وأصيب في الحادث 30 مدنيا آخرون و10 ضباط.

ويشهد جنوب شرق تركيا أسوأ أعمال عنف منذ 20 عاما، وذلك بعد أن تخلى حزب العمال الكردستاني العام الماضي عن وقف لإطلاق النار دام عامين ونصف العام.

وفي مدينة ديار بكر أكبر مدن جنوب شرق تركيا، قال مسؤول كبير إن “سيارة ملغومة انفجرت فأصابت عددا من ضباط الشرطة”. وقال مصدر أمني: “المؤشرات الأولية تدل على إصابة 7 أشخاص”.

وتعتبر تركيا والاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة، حزب العمال الكردستاني منظمة إرهابية.

ورفع الحزب السلاح في وجه تركيا عام 1984 وقتل أكثر من 40 ألف شخص معظمهم من الأكراد في أعمال العنف.