أعلنت الأميركية ليزا تيني (40 عاماً)، خلال حديثٍ لقناة “إيرث ميستري نيوز” أنّ مجموعة من الكائنات الفضائية خطفتها واغتصبتها، منذ أن كانت في السادسة من عمرها، مشيرةً الى أنّ بعضاً منهم عاملوها كأفراد أسرتها.

ووصفت ليزا الكائنات بالرجال الآليين مع ذراعين وساقين، وآذان صغيرة وعيون سوداء اللون.

ونقلت صحيفة “إكسبريس” البريطانية عن تيني قولها إنّه “كما هي الحال عند البشر، هناك رجال فضاء طيبين وآخرين أشرار”.

وصرّحت ليزا أنّ “بعضهم كانوا أكثر عطفاً وحناناً، وكنت أشعر بالطمأنينة عند زيارة واحدة منهم تشبه والدتي”، رغم حالات الاغتصاب.

وتمنّت السيّدة على الأشخاص الذين يتحدّثون عن التواصل مع الكائنات، التوقّف عن الشعور بالخجل والخوف من وصفهم بالجنون.