ذكرت مصادر عليمة لموقع “ماذا جرى” أن شخصا آخر تعرض للطعن في مجزرة تطوان داخل مسجد الاندلس بمدينة تطوان، لفظ أنفاسه الأخيرة قبل قليل بمستشفى سانية الرمل.

وحسب ذات المصادر فإن وفاة هذا الشخص كانت نتيجة خطورة الطعنات التي تلقاها على يد مختل عقلي خلال صلاة الفجر صباح اليوم.

وكانت مدينة تطوان قد اهتزت حوالي الساعة الخامسة صباحا على وقع جريمة مروعة بطلها مختل عقلي هاجم مجموعة من المصلين بواسطة السلاح الأبيض، ثم قام بقتل الإمام وبثر يد المؤذن وطعن مجموعة من المصلين، قبل أن تتمكن المصالح الأمنية من اعتقاله والاحتفاظ به رهن إشارة البحث الذي يجري تحت إشراف النيابة العامة المختصة.