في الوقت الذي سجن فيه ملاكم مغربي شاب بدعوى معاكسة فتيات برازيليات، بالموإزالة مع العاب ريو دي جانيرو، هاهو وزير التربية البرتغالي يتعرض لعملية سرقة في أحد الأحياء الفاخرة بريو أمس الأحد، بعد حضوره لمتابعة الألعاب الاولمبية.

وأوضحت الشرطة المحلية بقسم السياحة في ريو أن وزير من دولة اجنبية تعرض للاعتداء في ايبانيما، من طرف شخص يبلغ 26 سنة وتم اعتقاله.

وأكدت صحيفة برتغالية ان وزير التعليم تياغو برانداو رودريغيش تعرض لاعتداء تحت تهديد السلاح من رجلين طلبا امواله وهاتفه الخلوي، بعدما كان الوزير يشاهد مسابقات الدراجات.