ماذا جرى، سياسة

في خضم الحرب المتواصلة بين حزبي العدالة والتنمية والأصالة والمعاصرة بسبب النزوح الجماعي لأعضاء من الحزب الحاكم نحو البام ، قال سعد الدين العثماني على صفحته بالفيسبوك :” أثارت وسائل إعلام الضجة حول التحاق أعضاء من حزب العدالة والتنمية بمراكش بالأصالة والمعاصرة، دون التثبت في الموضوع أولئك الأعضاء صدرت في حقهم قرارات عن هيئة التحكيم بالتجريد من العضوية منذ مارس 2016 بسبب ترشحهم في لوائح أخرى في الانتخابات الجماعية.”

واضاف العثماني :” ومنذ ذلك الحين لم يعودوا أعضاء في الحزب، وبالمناسبة لم تحصلر أنها رسالة لحزب الياس العماري حول حجم الأعضاء الملتحقين به ووزنهم قال لوائح أي منهم على العتبة في الانتخابات الجماعية التي خالفوا فيها أنظمة الحزب “.

وثيقة1

ثيقة