تحقق وزارة الداخلية الباكستانية في ظروف عودة مواطن أمريكي إلى باكستان بعد أن تم ترحليه منها قبل 5 سنوات بتهمة التجسس. أفادت بذلك صحيفة “دوون” الأحد.

وذكرت أنه تم اعتقال المواطن الأمريكي بعد دخوله إلى عاصمة باكستان. ونوهت الصحيفة بأن ماثيو بيرت اعتقل في صباح يوم السبت خلال عملية مشتركة نفذتها قوات وكالة التحقيقات الفيدرالية( تابعة لوزارة الداخلية وتشرف على مراقبة الحدود ومكافحة التجسس) والشرطة في أحد فنادق العاصمة إسلام آباد. وأشارت الصحيفة إلى أن وزير الداخلية الباكستاني طلب شخصيا من الجهات المعنية إبلاغه كيف تمكن الأمريكي المذكور من الحصول على تأشيرة دخول باكستانية. وسيتم إجراء تحقيق خاص بحق موظفي القنصلية الباكستانية في مدينة هيوسن حيث حصل على تأشيرة لدخول باكستان. وعلى خلفية الحادث فقد مناصبهم، نائب رئيس وكالة التحقيقات الفيدرالية وبعض موظفي هيئة الهجرة الذين كانوا في موقع العمل عندما اجتاز ماثيو الحدود في مطار بنظير بوتو الدولي.

وذكرت الصحيفة أن السلطات الباكستانية ألقت القبض على ماثيو بيرت في صيف عام 2011، في إسلام آباد لانتهاكه شروط التواجد في البلاد ثم وجهت ضده لاحقا تهمة التجسس – لقد قررت السلطات أن الأمريكي لم يغادر البلاد عمدا وتواجد في منطقة تتمتع بحماية خاصة، ولا يجوز للمدنيين التواجد فيها. وقالت الشرطة إنها صادرت بعض الصور والخرائط الخاصة بالمنشأة المذكورة كانت بحوزة الأمريكي. وبعد ذلك تم إبعاده الى خارج باكستان. ورفضت السفارة الأمريكية في باكستان التعليق على الموضوع.