أكدت مصادر عليمة من داخل وزارة التجهيز والنقل لموقع “ماذا جرى ” أن أزيد من مليون ونصف حامل لرخصة السياقة لم يستجيبوا للدعوات المتكررة والحملات الإشهارية التي قامت بها وزارة النقل قصد تجديد رخص السياقة واستبدال “البيرمي الأحمر” بآخر إلكتروني.

وحسب نفس المصادرفإن دعائر مالية هامة تنتظر السائقين الذين لم يغيروا رخص سياقتهم.

نفس المصادر أضافت لموقعنا معللة السبب على أن المليون ونصف سائق ممن لم يبادروا إلى تجديد رخص سياقتهم من المحتمل جدا أنهم لا يمارسون أصلاعملية السياقة لذلك فهم لم يسارعوا إلى استبدال رخصهم