ذكرت الشرطة البرازيلية أن شخصين قتلا في اعتداءات قرب ملعب ماراكانا والبوليفار الأولمبي الجمعة، يوم افتتاح الألعاب الأولمبية التي تستضيفها ريو دي جانيرو حتى 21 غشت.
وذكرت الشرطة في بيان اليوم، أن مهاجما قتل من قبل شرطي عسكري من ولاية جهوية أخرى يشارك في تعزيز أمن الألعاب مساء الجمعة بالقرب من الملعب الشهير.

وأضاف البيان: “تدل المعلومات الأولية على أن الرجل كان يهم بالقيام بعميلة سرقة عندما أطلق شرطي عسكري من ولاية جهوية أخرى، النار في رأسه دون أن يشير ما إذا كان المهاجم مسلحا.

وقبل ساعات، قتلت مهندسة معمارية (51 عاما) برصاصة في الرأس داخل سيارتها على مدخل أحد الشوارع المخصصة للمشاة تم تحديثه بالكامل من أجل الألعاب الأولمبية.

وذكرت الشرطة أن 3 رجال مسلحين أحاطوا بالسيارة وحاولوا سرقة المحامية فخافت وهربت لكن المنية وافتها بعدما أطلق عليها المسلحون النار فأصابوها في الرأس وأردوها قتيلة