فتح الأمن الإيطالي تحقيقا في انفجار قنبلة حدث أمام بيت مواطن مغربي ببلدة “لاميستسيا تيرمي” بإقليم كاتانزارو، جنوبي إيطاليا، وهو المواطن الذي يقيم بالديار الايطالية ويشتغل بها بائعا متجولا.

وقد كانت القنبلة التي انفجرت خلفت رعبا كبيرا في صفوف سكان البلدة بعد سماع ذويها في كل أنحاء البلدة، حيث انفجرت أمام البيت الذي  تقطنه العائلة المغربية.

الانفجار نجى منه سكان المنطقة لخلوها من المارة أثناء الحادث، غير أن الهلع أيقض العائلة المغربية لقوة الانفجار، في حين، خلفت القنبلة دمارا في مدخل البيت وكسرت مدخله، إضافة إلى تدميرها بعض محتوياته كالأجهزة الإلكترونية والمنزلية كالثلاجة والتلفاز وغيرها.