تداول عدد من نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي “فيس بوك”، صورا للداعية عمرو خالد وهو بصحبة فتاة ترتدي الميني جيب في أحد شوارع دولة اجنبية، ولم يتبين حتي الآن مدى قرابتهما أو العلاقة بينهما،لكن المثير للأمر أن حركات القرب ولمسات اليدين فسرت بكونها علاقة حميمية.
وتحت عنوان :”مولانا الشيخ عمرو خالد من صنع أسطورة الحجاب الى التمتع بالحياة الجميلة بصحبة فتاة ترتدي “الميني جيب” كنب أحد المواقع الجزائرية “الجزائر تايمز” أن عمرو خالد تنامى شهرته وهو يدعو الفتاة المسلمة إلى احترام اللباس الديني وهاهو يظهر رفقة فتاة المينيجيب بحركات ولمسات مشبوهة.
أما موقع “صدى البلد” المصري فقد نقل عن عمرو خالد نفيه القاطع لصحة الصور.
ورغم أن موقعنا نقل مهنيا أهم ما تم تحديده حول هذا الصور إلا أن سؤالا مركزيا يبقى عالقا ادينا هو :لماذا اختار ملتقط هذه الصور اخذها من الخلف فقط دون محاولة التقاطها من الامام أو على الأقل من أحد الجنبين، ألم تكن له النية في نشرها؟أو ليس الشارع كبيرا وفي بلد أجنبي لكي يتسنى له التقاطها؟لن نقول إن الأمر شخصي ﻻأنه يتعلق بداعية ديني معروف بمواقفه وتوجيهاته ولكننا نتوخى إظهار الحقيقة وإبعاد الظل.

IMG-20160806-WA0004 IMG-20160806-WA0003 IMG-20160806-WA0002

IMG-20160806-WA0000