بدأت الابنة الصغرى للرئيس الأمريكي، ساشا أوباما، العمل خلال عطلة الصيف في مطعم للمأكولات البحرية.
وقالت وسائل إعلام أمريكية إن ساشا تركت وسائل الراحة التي تتيحها الإقامة في البيت الأبيض للعمل بائعة في مطعم للمأكولات البحرية ببلدة مارثا فايني-يارد بولاية ماساتشوستس.
وتبلغ ساشا من العمر 15 عاما، وقررت العمل خلال عطلة الصيف لاكتساب خبرة عملية في مجال الأنشطة التجارية.
واستخدمت ساشا اسمها الكامل وهو ناتاشا عند تقديم طلب العمل، ويرافقها ستة عملاء من الحرس الرئاسي، حسب صحيفة بوسطن هيرالد.وتعتبر بلدة مارثا فايني-يارد وجهة مفضلة لأسرة الرئيس الأمريكي، باراك أوباما، بغية قضاء العطل الصيفية.وأظهرت صور فوتوغرافية ابنة الرئيس الأمريكي وهي ترتدي بدلة رسمية خلال مناوبة العمل لها تتكون من قميص أزرق اللون وطاقية خلال العمل في صندوق المدفوعات النقدية الذي يسجل حركة التعاملات المالية في المطعم.
وقال عامل في المطعم لصحيفة بوسطن هيرالد “تعمل في الأسفل في مكان تسليم الوجبات الجاهزة للزبائن. تساءلنا في البداية بشأن وجود ستة أشخاص يساعدون الفتاة لكن لاحقا عرفنا لماذا”. ولم يصدر أي تعليق عن البيت الأبيض لكن السيدة الأولى، ميشل أوباما، قالت إنها ترغب في تربية بنتيها الاثنتين بطريقة طبيعية على قدر الإمكان.وقالت وسائل إعلام محلية إن واجباتها في العمل تشمل بالإضافة إلى العمل في صندوق المدفوعات النقدية، انتظار قدوم الزبائن قرب الطاولات والمساعدة في إعداد المطعم خلال فترة الغذاء.
وسبق لأختها الكبرى، ماليا، أن تدربت في منشآت سينمائية.