تعرض شاب، في عقده الثالث إلى صعقة كهربائية بعدما تعمد صعود أحد أعمدة التوتر المتوسط الحاملة لـ 22 ألف فولط مما أدى إلى فقدانه لحياته وذلك بدوار “أيت جوهرة”، نواحي مدينة الحسيمة.

وأوضح مصدر من الحسيمة أن الشاب المذكور كان مهاجرا في الديار الفرنسية، قبل أن يقرر الاستقرار بالمغرب، دون علمه أن نهاية حياته ستكون بسبب صعقة كهربائية.

ولم يكشف المصدر عن الأسباب، التي دفعت بالشاب إلى تسلق العمود الكهربائي، في اللحظة التي فتحت فيها مصالح الدرك الملكي تحقيقا لمعرفة ملابسات الحادث.