أكدت عدد من المصادر أن الملك محمد السادس غادر غينيا بيساو  ،متوجها إلى الكوت ديفوار غاضبا من مصالح البروتوكول الملكي التي ارتبكت    أخطاءبشكل واضح خلال صلاة الجمعة وما تلاها، بمسجد بيساو.

الفيديو الذي تابعه المغاربة عبر قناة الأولى أظهر بوضوح الارتباك الذي لم يرض ملك البلاد.