اختار مرشح الحزب الجمهوري في الانتخابات الرئاسية الأمريكية دونالد ترامب أن يهين المغرب ودول عربية اخرى ، بعدما كشف أنه على بلده وضع قيود جديدة على المهاجرين وعلى طلبة الدول، ومنها المغرب، كونها تعرف ارتفاع معدلات الإرهاب، على حد تعبيره.

وقد اعتبر ترامب المغرب واحداً من بين الدول التي تتضمن معدلات مهمة للإرهاب، إلى جانب كل من سوريا واليمن وأوزباكستان والعراق والصومال والفلبين، مؤكدا إن بعض طلبة ولاجئي هذه الدول، فتحت لهم الولايات المتحدة الباب، وحصلوا على بطاقة الإقامة بها، ليقوموا بمهاجمة الأمريكيين، حسب ما قال.

ويعرف ترامب بعدائه وكرهه الكبير للإسلام والمسلمين، مؤكدا في عدد من المرات أن وصوله للرئاسة يعني طرد المسلمين خارج أمريكا.