ذكرت دراسة اجرتها جامعة بريطانية أن الاستغناء عن الاتصال البشري، والسماح للعميل بأن يستخدم بنفسه تكنولوجيا المسح الضوئي لبيانات سعر المنتج المسجلة على الرمز الشريطي (الباركود) يشجع على السرقة، ويضر بأرباح متاجر التجزئة.
وقال “أدريان بيك”، أحد الباحثين المشاركين في الدراسة التي أجريت في جامعة ليسيستر بقسم علم الإجرام، لوكالة الأنباء الألمانية إنه “تم خلال الدراسة عمل مقابلات مع تجار تجزئة في بريطانيا والولايات المتحدة وبلجيكا وهولندا”.
وتتيح هذه التقنيات الجديدة للعملاء “الفرصة للوم التكنولوجيا المعيبة أو مشاكل في (بار كود) المنتجات، أو ادعاء قلة البراعة في التكنولوجيا كذرائع لعدم اتمام عملية المسح الضوئي لبيانات اسعار المنتجات”.
وهذا الأمر يجعل من الصعب على تجار التجزئة معرفة ما إذا كان العملاء تعمدوا السرقة، أو كانوا “شاردي الذهن ببساطة أو تنقصهم مهارة استخدام المسح الضوئي لبيانات اسعار السلع باستمرار”.