معاد الباين، ل”ماذا جرى”

انطلقت صباح اليوم قناة “ماسبيرو زمان” التى اطلقها اتحاد التلفزيون والاذاعة المصري لاحياء ذكريات الزمن الجميل بالتلفزيون والإذاعة المصرية.
وقد اختير للقناة اسم ماسبيرو الذي هو نفسه اسم مبنى التلفزيون المصري، الذي تم بناؤه ايام جمال عبد الناصر،واختير له اسم الباحث الاثري الفرنسي الكبير جاستون ماسبيرو الذي اكتشف الكثير من الاثار المصرية،وكان متخصصا في البحث عن القبور الفرعونية،وقراءة الكتابات الهيروغليفية كما يعود له الفضل في حماية الاثار وتاسيس المتحف المصري.
وستحيي قناة ماسبيرو ذكريات التلفزيون المصري منذ بداياته في اوائل الستينيات، وستعيد الى الذاكرة اعمال كبار الادباء، ومشاهير الفن، وتخلق قنطرة للحنين بين كل الاجيال التي تعاقبت في نصف قرن.
وقالت مجلة اليوم السابع بهذه المناسبة “لقد ادرك مسئولو التليفزيون المصري القيمة التراثية والتربوية لعشرات الآلاف من المواد البرامجية والدرامية التراثية، وحق الأجيال الجديدة فى أن ترى كيف كان الإعلام فى السابق”.
وقد استغرقت عمليات البحث ومعالجة البرامج والأغاني والمسلسلات التلفزيونية عامان كاملاً لاستخراج أفضل ما أنتجه التلفزيون المصري خلال العقود الماضية والتي سيستغرق عرضها سنة كاملة.