تخوفا من التطرف الديني المحتمل وتبعا لما يحدث من اضطراب كبير في تركيا تراقب وزارة التعليم المحلية بولاية هيسن الألمانية مسار تدريس التربية الدينية الإسلامية وعواقبها، التي تقام بالتعاون مع الاتحاد الإسلامي التركي في ألمانيا.

وكشف متحدث باسم الوزارة في مدينة فيسبادن الألمانية، إنه ليس هناك حاليا أي تأثير للحكومة التركية على حصص التربية الإسلامية، محذرا أنه إذا تم التأثير على معلمينا وعلى المحتويات التعليمية للحصص المدرسية، سنتدخل مباشرة وننهي التعاون مع اتحاد الاتحاد الاسلامي في ولاية هيسن”.

ويرتبط هذا الاتحاد المسؤول عن تدريس التربية الاسلامية بهذا البلد الاوروبي هيكليا وماليا وأيديولوجيا برئاسة الشؤون الدينية التركية، كما تعذ  ولاية هيسن تعد أول ولاية اتحادية أدخلت حصة الدين الإسلامي في عام 2013.