عمر محموسة ل”ماذا جرى”

عادت قضية سهام وقائد الدروة إلى الواجهة مجددا، حيث طالب رئيس الغرفة الاستئنافية الجنحية لدى جنائية سطات، في ملف هذه الفضيحة بـضرورة التوصل بنتائج تقرير الخبرة التقنية، التي خضعت لها المكالمات والرسائل النصية والتراسل بـ”الواتساب” عبرالانترنيت، بين كل من هاتف الزوجة، وهاتف القائد السابق.

وطالبت المحكمة أيضا بتحليل القرص المدمج المتضمن لمشاهد ليلة الفضيحة، من لدن المختبر الوطني للدرك العلمي، والتوصل بنتائج هذا التحليل.

هذا وقد اتخذ هذا الملف مسارا غير متوقعا بعدما شكى قائد الدروة، السابق، المتزوجة وزوجها وصديقه، وتوبع فيه ستة متهمين، بينهم الزوجة والزوج وصديقه وأعوان السلطة الثلاثة، بتهم ترتبط بـ”الابتزاز والإيذاء العمدي والارتشاء والاحتجاز في حق رجل السلطة الشاكي”.