عمر محموسة ل”ماذا جرى”

في قرار مثير ينتظر أن يخلف جدلا كبيرا قرر الناخب الوطني، هيرفي رونار إبعاد مصطفى حجي من الطاقم التقني للمنتخب الوطني المحلي، وذلك بعد تعيين الجامعة جمال السلامي مساعدا للمدرب الفرنسي، بعدما فضل اختيار مواطنه باتريس بوميل للانضمام إلى طاقمه المساعد بمنتخب المحليين إلى جانب فيليب سانس مدربا لحراس المرمى.

وأكدت مصادر مطلعة أن رونار قرر استبعاد حجي من طاقم المحليين لأن الأمر يتعلق باللاعبين الممارسين بالبطولة الاحترافية، مؤكدا أنه مادام أن مهمته الأساسية تتمثل في التواصل مع اللاعبين المحترفين داخل الطاقم التقني للمنتخب الوطني، فإنه ليس بحاجة إلى خدماته بالمحليين.

ويعتر مصطفى حجي من الركائز التي تقود المنتخب الوطني المغربي، نظرا لحجم درايته بتاريخ هذا المنتخب، وبالأجواء التي تعيشها الكرة المغربية.