تمكنت مصالح ولاية امن فاس صباح اليوم الإثنين (فاتح غشت 2016) من توقيف شخصين من ذوي السوابق القضائية العديدة يشتبه في تورطهما في جريمة الضرب والجرح بواسطة السلاح الأبيض المفضي الى الموت، التي ذهب ضحيتها شخص يبلغ من العمر 27 سنة فجر اليوم بحي جنان الشامي بالمدينة.

وحسب بلاغ لولاية أمن فاس، فإن المعطيات الأولية للبحث تشير إلى دخول المشتبه فيه الرئيسي في خلاف مع الضحية وشخص آخر (مبحوث عنه من طرف الدرك الملكي من أجل ترويج المشروبات الكحولية بدون رخصة)، قادمين من دائرة تيسة عمالة تاونات، قبل أن يتطور الأمر إلى تبادل الضرب والجرح باستعمال السلاح الأبيض بين الطرفين.

وأضاف المصدر أن الهالك تلقى طعنة قاتلة عجلت بوفاته فور وصوله لقسم المستعجلات لتلقي العلاج، فيما تم توقيف مرافق الضحية والمشتبه فيه الرئيسي و حجز سلاح الجريمة.
هذا، وتم وضع المشتبه فيهما تحت الحراسة النظرية رهن اشارة البحث الذي يجري تحت إشراف النيابة العامة المختصة.