معاد الباين، ل”ماذا جرى”

على غير عادته ارتدى رئيس الحكومة بنكيران قبعة المفتي والمجدد في الدين،في لقاء جمعه مع اجنة المهاجرين المنضوية تحت لواء حزبه.
ودعا الفقيه بنكيران في هذا اللقاء تجاوز الفقه الإسلامي القديم فيما يخص علاقة المسلمين بغيرهم من أصحاب الديانات الأخرى كالجنود والمسيحيين.
وحكى بنكيران قصة عاشها حينما كان يهم بمغادرة المغرب في زياة لفرنسا “كنت غادي لفرنسا وأديت الصلاة في مطار الدار البيضاء، وفوجئت أن الخطيب يدعو الله على اليهود والنصارى بأن ييتم أطفالهم ويرمل نساءهم ويجعلهم غنيمة للمسلمين” قبل أن يعلق على ذلك بقوله: “هذا لا يجوز..هذا كان في زمان آخر..زمن الحروب، المستقبل الآن للسلام والتعايش ولا يمكن أن تعيش وسط قوم وتعتبر نفسك عدوا لهم، هذا الفقه لا منطق له”.