كشف رئيس مركز طيران سيبيريا للبحث والإنقاذ فلاديمير بلوتنيكوف اليوم، عن مصرع كافة ركاب الطائرة الخاصة الصغيرة من طراز “آن-2” التي فقدت أمس الأحد، غرب سيبيريا.

وأوضح بلوتنيكوف أن موقع تحطم الطائرة يبعد قرابة 40 كيلومترا عن بلدة كرابيفينسكي في وسط مقاطعة كيميروفو شرق البلاد، مضيفا أن أفراد الإنقاذ يبحثون الآن عن مكان مناسب لهبوط مروحيات الطوارئ من أجل إجلاء المتوفين وإزالة آثار الحادث.

وكانت فرق الإنقاذ الروسية قد عثرت، اليوم، على حطام الطائرة المفقودة وسط غابات التايغا، بمنطقة جبلية في حوض مكامن الفحم “كوزباس” بمقاطعة كيميروفو غرب سيبيريا.

وجرت عملية البحث عن الطائرة بمشاركة قوى الوكالة الفدرالية الروسية للنقل الجوي ومروحيات تابعة لوزارة الطوارئ الروسية.

يذكر أن الاتصال مع الطائرة الخاصة من طراز “آن-2″، التي كان على متنها 3 أشخاص، فُقد في مقاطعة نوفوسيبيرسك، يوم أمس..

وذكرت وكالة “تاس”، نقلا عن المتحدث باسم إدارة الطوارئ المحلية قوله إن الطائرة كانت متوجهة من مدينة بيردسك إلى مدينة كراسنويارسك، مشيرا إلى أنها قد غادرت أجواء مقاطعة نوفوسيبيرسك عندما انقطع الاتصال معها من الأرض.