معاد الباين، ل”ماذا جرى”

عبرت صحف الحزب الحاكم الموريطاني عن غضب الرئيس الموريتاني من مشاركة وفد موريطانيا هام في احتفالات عيد العرش التي اقامتها السفارة المغربية في نواكشوط.
وقرر الحزب الحاكم إثر ذلك اعتبار جميع المشاركين منتمين إلى المعارضة، علما انهم من كبار رجال الاعمال ورموز الفعل السياسي في موريطانيا.
وحسب مصادر إعلامية فالسفارة المغربية استثنت حزب رئيس الدولة، وهو ما اعتبره محمد عبد العزيز إشارة واضحة عن استمرار الغضب المغربي من ممارساته وأفعاله الاستفزازية الأخيرة؛ التي ضربت عرض الحائط الصداقة التي جمعت البلدين لمدة عقود طويلة.
وقد مثلت الحكومة الموريتانية في هذا الحفل الوزيرة المكلفة بالمغرب العربى وافريقيا.
وتوصل موقعنا بلائحة لابرز الحاضرين في حفل السفارة المغربية وهم على سبيل المثال صالح احمد ولد دادة زعيم “التكثل” أقوى حزب سياسي في موريطانيا،وولد حننا زعيم “المنتدى” المعروف بحضوره الشعبي والإعلامي والنقابي، محمد جميل ولد منصور زعيم حزب التواصل الذي يعتبره محمد عبد العزيز القوة الضاربة لدى الفئات الشعبية الفقيرة والمحرومة.