ألقت الشرطة البلجيكية، اليوم، أثناء حملة مداهمة منازل بمنطقتي مونس وليج، القبض على شقيقين من أصول عربية، بشبهة قيامهما بالتخطيط لتنفيذ هجوم إرهابي في البلاد.

وأفاد مكتب الادعاء الاتحادي البلجيكي في بيان له بأن الشرطة نفذت سبع عمليات تفتيش لمنازل في منطقة مونس جنوب وسط بلجيكا، بالإضافة إلى عملية تفتيش منزل في مدينة ليج شرق العاصمة بروكسل، مضيفا أنه لم يتم العثور على أسلحة أو متفجرات”.

وذكر البيان أنه، استنادا إلى النتائج الأولية للتحقيق، يتضح وجود خطط لتدبير هجمات في البلاد، مضيفا أن الشرطة لم تعثر بعد على دلائل، تؤكد صلة الموقوفين الاثنين ، وهما نور الدين البالغ من العمر 33 عاما وشقيقه حمزة، بالهجمات، التي هزت بروكسل 22 مارس من العام الجاري.

وأوضح البيان أن الشقيقين المعتقلين سوف يمثلان أمام قاض يوم السبت، لتحديد ما إذا كان ينبغي احتجازهما بعد الساعات الـ24 الأولى.

يذكر أن بلجيكا تشهد حاليا حالة قصوى من التأهب الأمني، بعد تبني تنظيم “داعش”، 22 مارس، سلسلة انفجارات دوت في مطار العاصمة بروكسل وإحدى محطات المترو، ما أدى إلى مقتل ما لا يقل عن 30 شخصا وإصابة نحو 300 أخرين.