عمر محموسة ل”ماذا جرى”

بشكل رسمي حذرت الولايات المتحدة الأمريكية دول العالم، وخاصة دول أوربا وبعض دول شمال إفريقيا، من ضمنها المغرب وتونس، من خطر رجوع مقاتلي “داعش” إلى بلدانهم الأصلية، وما يمكنه أن يحول هذه البلدان بلدانا معرضة لخطر أعمال إرهابية.

وأكدت المخابرات الأمريكية، أنها حصلت على حوالي 10 آلاف وثيقة، إلى جانب حجم كبير من الوثائق الرقمية التي تتعلق بالتنظيم الإرهابي ومقاتليه، كشفت من خلالها أن مقاتلي “داعش” قد يعودون وهو ما يشكل تهديدا حقيقيا لهذه الدول.

وقدرت تقارير أمريكية أن عدد المقاتلين في صفوف “داعش”، مند سنة 2011، بـلغ 43 ألف مقاتل قدموا من 120 بلدا.