أقامت زوجة مصرية دعوى أمام محكمة الأسرة بإمبابة تطلب فيها الطلاق من زوجها للضرر بسبب شخيره أثناء النوم، وطالبت بالتفريق بينهما.
ورد الزوج على الدعوى قائلاً: “أعانى من مشكلة مرضية في الجيوب الأنفية تتسبب في إصدار صوت مزعج، لتواجه زوجتي ذلك بوضع حبوب منومة لي دون أن أدرى كادت أن تقضى على حياتي وتسببت في دخولي للمستشفى”.
وأضاف: “عندما جمعنا منزل واحد، رأيت ما يخفيه الحياء المزيف الذي ظهر في فترة الخطوبة التي امتدت لـ4 شهور، وصدمت بأنها لا تعاملني باحترام، وتتحدث دائماً بصوت مرتفع، وتقوم أحياناً بسبي، وحاولت التغاضي عن كل تلك الأمور كي لا أتسبب في دمار منزلنا، الذي لم يمضِ عليه سوى 3 شهور فقط”.
وقال: “كانت تعامل أهلي بجفاء وتستغل فترة غيابي بالعمل وتقوم بطرد والدتي إذا أتت لزيارتنا، وعندما ذهبت لأهلها لاشتكى قيل لي نصاً: لو عايز تستحملها كمل ولو عايز تطلق أدفع “القايمة” والمؤخر والشقة تكتبها باسمها، فقررت الصبر معها”.
وأكمل الزوج “كنت أعانى من مشكلة بسبب مرض في الجيوب الأنفية والتي كانت تجعلني أصدر صوت أثناء نومي، وهو ما قابلته زوجتي بإعطائي يومياً حبوب منومة دون علمي تسببت فى دخولي للمستشفى في إحدى المرات بسبب الجرعة الزائدة، وعندها اتهمني الأطباء بمحاولة الانتحار فاكتشفت ما كانت تفعله زوجتي فلجأت لأهلها فتعدوا على بالضرب، ولولا تقرير المستشفى ما كنت استطعت أثبات العنف الذي تعرضت له على يديهم”.
وأضاف الزوج، “حررت محضر بقسم شرطة الطالبية، واتهمتها وأهلها بالتعدي على، ولكنها في الأخير تساومنى على طلاقها بأن أدفع لها مبالغ مالية وتستولي على شقتي بعد كل ما فعلته لها، لأجدنى أخسر كل ما بنيته خلال سنوات على يد زوجة (مفترية)”.