في اطار متابعتنا لخبر العثور على جثة الفتاة “المقطعة” داخل حقيبة بمقصورة قطار بمحطة مراكش، كشفت مصادرنا من عين المكان، ان عناصر الشرطة العلمية والتقنية انتقلت الى مكان الحادث، زوال اليوم، بعدما توصلت باخبارية في الموضوع رفقة عناصر المصلحة الولائية للشرطة القضائية من اجل فك لغز الجريمة الشنعاء وتحديد هوية الضحية ورفع البصمات والادلة التي تمكن من الوصول الى هوية الجناة.
والى ذلك، تم نقل جثة الهالكة الى مستودع الاموات بباب دكالة بناء على تعليمات الوكيل العام للملك بمحكمة الاستئناف بمراكش لاخضاعها للتشريح الطبي.